2008/06/26

نبيل فاروق ونوران الشاملى

النهاردة وبعد اكتر من اسبوعين من مقاطعة كل الجرايد وعدم قراءة الاخبار فى اى مكان وحتى عدم السؤال عن الاحداث الجارية بسبب حالة الملل والاحباط اللى بيصيبوا الواحد قررت انى اشترى الجورنال ولانى من محبى جريدة الدستور اشتريتها

المهم انا عمال ارغى فى موضوع ملوش لازمة خالص

فى الصفحة التانية وبالتحديد مقال الاستاذ نبيل فاروق بدأت اقرا

ـــــــــــــــــــــــــــ

منذ مايزيد قليلاً علي العام، وبعد رحلة من العذاب مع مرض الفشل الكلوي، الذي يصيب ثلاثة ملايين مريض سنوياً، وفقني الله سبحانه وتعالي إلي إجراء عملية زراعة كلي، أصررت علي إجرائها في مصر، وليس خارجها، كما يفعل كل باشاوات النظام، الذين يشيدون عمال علي بطال بالطب في مصر، ثم يهرعون إلي الخارج لعلاج شكة دبوس.

وفي العملية، وبسبب خطأ مني، يكمن في عدم إبطال دواء أتعاطاه، علي الرغم من تأكيد الطبيب المعالج ضرورة هذا، أصابني نزيف حاد، كاد يودي بحياتي في حجرة العمليات، حتي إن الأطباء اضطروا إلي إعطائي كل كمية الدم التي كانت مخصصة لفترة العلاج بالكامل، قبل خروجي من حجرة العمليات حفاظاً علي حياتي، وعلي الرغم من هذا فقد خرجت بحالة أنيميا حادة، تقل فيها نسبة الهيموجلوبين عن ثلث نسبتها الفعلية، مما استلزم مدي بعدة لترات من الدم الطازج، حتي لا تتدهور حالتي أكثر.

ولم يكن هذا الدم متوفراً بالمستشفي، وليس بهذه الكمية علي الأقل، لذا كان من الضروري الاعتماد علي التبرعات الخارجية، بعد أن تبرع ابني، وتبرعت زوجتي، فقام أحد تلامذتي من الشباب بنشر الأمر عبر شبكة الإنترنت، ليتدفق عشرات من الشباب بعدها إلي المستشفي، الذي فاض بدمائهم، حتي لم يعد في بنك الدم مكان لاستقبال المزيد.

القصة إلي جوار أنها نموذج حب وعطاء مازلت أزهو به، إلا أنها تثبت في الوقت ذاته أن الشباب معطاء، يسارع دوماً بمنح دمه لمن يحتاجه، إذا ما آمن بما يفعله، وفي قناعتي الشخصية، أن مسارعتي للتبرع بالدم مع زملائي، إبان حرب أكتوبر 73، هي التي جعلت الكثير يسارعون بمنحي دمهم في تجربة مرضي، حتي صرت أحد الكتاب النادرين، الذين يعيشون بدماء قرائهم، التي تسري في عروقه، وتنعش قلبه وخلاياه.

ونفس الشباب أدعوهم للتبرع بدمائهم لمن يحتاجها، ليس من أجلي، ولكن من أجل أنفسهم.. فبدمهم أعيش.. ويعيش غيري.. وغيرهم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

افتكرت علطول الدعوة بتاع نوران او بنت خيخة واى كلام

اللى هى

ـــــــــــــــــــــ

يوم السبت الموافق 2 ــــ اغسطس
هيكون فيه لقاء للتبرع بالدم
المرة اللى فاتت كنا حوالى عشرة اشخاص
ياريت المرة الجاية نكون عشرين او اكتر
التجمع هيكون الساعة حداشر الصبح

قدام الباب الرئيسى لهيئة المصل واللقاح
ياريت اكبر عدد منكم يجى
علشان نبقى عزوة دايما
اللى هيجى يتصل بيا على الرقم ده

0180004374
ومتنسوش معلقة العسل الاسود كل يوم

ـــــــــــــــــــــ

وبدعونا كلنا ان نروح ونتبرع ونساعد


بس


7 comments:

فاتيما said...

الله ينور يا محمود
عليك
و على نوران
أن شاء الل قبل المعاد بأسبوع هحط بوست عندى عشان أشجع الناس الحلوة اللى بتزورنى
و بكدا ييجى أكبر عدد ممكن نقدر ندعيه
و خيخة أسماً لا فعلاً ربنا يجازيها خير
تحياتى

A.SAMIR said...

ان شاء الله هحاول جاهدا اكون موجود

Nazk El Maleka said...

:)
فعلا ناس جدعة
ودكاااترةاى كلام خااااالص
ربنا يشفيه ويعافيه ويصبره على مرضه
اشكرك على نقل الخبر
جزاك الله خيرا
هحاول اجى ان شاء الله في الميعاد دا
بس مش لسة بدرى عليه يعنى بعد شهر
شهر 8 يعنى!!
ولا حضرتك تقصد الشهر الجاااى
اصلى ما بحبش العسل الاسود
|:(

ابتسم من فضلك said...

موضوعك رااااااااااااااااائع وفوق الرائع كمان
ربنا ينورلك طريقك
من الحسن للاحسن دايما

حمادة زيدان said...

دوح

والله لو اعرف بالموضوع بتاع الدكتور نبيل كنت روحت ... أنا بحبه وبحترمه اوى

حمد الله على سلامته

وان شاء الله ربنا يوفق خيخا في موضوعها وكلنا نبقي معاها

fahd said...

الف سلامة للدكتور نبيل

ودي اقل حاجه تتقدم لشخصة

ولرد بعض الجمايل


ثاميا مشكور للدعوة واتمني ناس كتير تيجي

ربع ضارب said...

ازيك يا محمودوالله موضوع جميلوياريت كلنا ندعى له بالصحة والعافية
ان حبيت اعلق عندك واشكرك فى نفس الوقت لانك من اول الناس اللى حطط فى مخى فكرة انى اعمل مدونة
تحياتى